نائب أمين عام الحزب الأشتراكي اليمني : أربع دول قدم منها رجال أعمال للإستيلاء على أراضي موانئ ومطارات يمنية قبل الحرب | (حضرموت برس) يهنئ شعبناء بحلول عيد الأضحى | الخطاب محرض على الفتنة .. أم محفز للتلاحم ؟ | رئيس الجمهورية يوجه كلمة هامة إلى الشعب بمناسبة عيد الاضحى(النص) |
اعلام
مقال السطر

قطاف ثمار الاحتجاجات الشعبية ..
30/05/2018 20:28:29

عوض كشميم

شاهدتم بام اعينكم  كيف كان  تاثير قوة ضغط الاحتجاجات الشعبية التي توجها شباب احياء  المكلا الاحرار بشكل عفوي  منذ اليوميين  الماضيين  على خلفية سوء  وتردي الخدمات  ...
واستهدفوا  بشكل فعال  قطع  الطرقات  كافعل احتجاجي  موجه في عنق  السلطة   ومؤسساتها الخدمية  تمثل في قطع الطرقات كامر  واقع..

فكانت ردة فعل السلطة  واجهزتها العسكرية   امام خيارين  اما المواجهة المسلحة  وكلفتها ثقيلة حتما 
او  فتح  قناة  اتصال للهدية عبر وسطاء 
فتعاملت بشي  من  المرونة والصبر الى حد ما وهذا يحسب لها  حقيقة لكن  الشباب  لم يتراجعوا وقرروا المواحهة  .. عموما  منذ ان  تم تحرير المكلا من  سيطرة تنظيم القاعدة  بقوة وحدات النخبة الحضرمية للمنطقة العسكرية الثانية وباسناد من التحالف العربي  وحتى اليوم  شهد  الوسط  الشعبي  المدني  انكماش وتوقف نشاطه الجماهيري المطلبي  عداء  المكونات المتماهية  لمطالب سياسية كبرى بقيت  حاضرة نوعا ما

ولكن  مارست سلطة مابعد التحرير   واقعا امنيا وعسكريا  غير مرحب باي فعاليات شعبية ذات  طابع  سلمي لدواعي امنية كما يتعذرون !!

ويبدو ان  الجو راق  لعدد من جنرلات العسكرتاريا  حديثة  السلطة  المدنية والعسكرية ومنذ اكثر من عامين  لم تتاح  فرص  للنشاط السلمي ولا حتى  النفس الكتابي لحريات  التعبير علاوة  اختزال  مساحة حصرموت  المدنية والسياسبة والفكرية في محاولة دمجها في كيان  شعبوي قبلي نخبوي  تحت مسمع (جامع) ! كاحزب سلطة محلية  بامتياز !!

ومارست سلطة الجنرال بن بريك  دورا مؤقتا  نجح واخفق  في ادارته بعض الشي  ...
على كل حال  بقيت قضية  تغطية فراغ  دور المعارصة  شاغرا  خاصة المنظمة ويبدو  راقت  المناخات  وفعل الفساد افعاله  ...

لغياب ميزان  قوة الضغط  الشعبي  وساد الحياة  نفس عسكري  الى حدا ما  مع تراجع  كبير في حرية  التعبير والاحتجاح ...

من خلالها شعر الضباط والقادة العسكرين بدفاع  من طرف ما في التحالف  ان  الاجواء اكثر  سيطرة  لهم  ليستغلوها  في  تعبيرات  خفية ذات طابع  نفعي مصلحي  بحكم بعضهم  كان خارج  السلطة  

هذه الطبقة طبعا  ليس جميعهم   شكلوا  لوبيات مصالح وتحالفات نفعية من  المؤكد  ان  تبحث  عن  ادوات  فاسدة تروج لها بمقابل مالي   عوايد خلطات الفساد ونسب الحصص  والتقاسم ؟؟!!

ناهيك عن  استغلال سلطاتهم  للحصول على قطع اراضي  لهم ولاولادهم !!

من منطلق حكم القوي والاستءثار   بالسلطة  نفس  طريقة مليشيات عفاش وحلفاءه بعد حرب ٩٤ المشؤمة !!

هذا  النفس  اللا مسؤول غير المتوازن  في معادلة السلطة المدنية والعسكرية   فتح  شهية  الجيل  الثاني   الملتحق  بعصبوية المنافع  ليواجه  الوسط المدني  تجاهل في تحقيق قدر معقول من  الخدمات  ومع تراكم  الوضع وصبر الناس وتلاشي  الوعود تعاظم  الاحتقان في الشارع  حتى انفجر ...

وكانت عاصفة لا تبقي ولا تنذر  لو لا تدخل  العقلاء ومردها الى وعي زايف ومتعمد في تكبيل  القوى  السياسبة من  ممارسة  نشاطها  .

مالم  تتفهم وتستوعب  السلطات  القايمة بدون اي ذرايع امنية او نظرية مؤامرة  وتتعامل  بشفافية ومسؤولية وحرص  وتعطي  نفس  للتعبير السلمي ونقد الفساد وكشف  جيوبه  والتنديد به  جراء استغلال  الوظيفة العامة  فان  القادم  سيكون  اسواء مايتوقعونه   بعد ان كسر الحضور الشعبي الشبابي  حواجز الخوف .
اللهم اشهد  .. فانني   بلغت

عوض  كشميم



المزيد من : مقالات