انقلاب قارب على متنه 160 مهاجرًا إثيوبيًا وصوماليًا قبالة سواحل شبوه | التوقيع على اتفاقية انشاء محطتي كهرباء في عدن وساحل حضرموت | صدور قرارين لوزير الداخلية بتعيين مديرين لامن ساحل ووادي حضرموت | قتلى و جرحى في مواجهات عنيفة بين النخبة الشبوانية وعناصرالقاعدة في شبوة |
اعلام
مقال السطر

هادي .. الرئيس الأكثر جدلاً
11/07/2018 01:19:31

د / عمر ردمان

فيزيائيا هادي هو الرئيس الأكثر دهاءاً ، والأوفر حظاً والأعلى ربحاً بحساب المقدمات والنتائج ، كما أنه على خط الثوابت والمتغيرات هو الأكثر ثباتا على قناعاته وأهدافه الوطنية ..

هذه هي المرة الأولى بالنسبة لي التي أكتب فيها إشادة بهادي وبأدواره التي لعبها منذ توليه الرئاسة في العام 2012م،
وهي عقيدة مبنية على أسس منطقية وفق مفاهيم علم النفس ومعادلات الرياضيات وقوانين الفيزياء وحركة التاريخ !

التصورات المسبقة لدى أي إنسان تتحول إلى قناعات، ثم ما تلبث أن تترسخ في صورة ثوابت ومعتقدات لدى أصحابها الذين لم يتيحوا فرصة لأنفسهم لإجراء عمليات مراجعة وتقييم لتصوراتهم المسبقة في ضوء مستجدات الأحداث ووضوح الحقائق وكشف الخبايا. هذا بالضبط ما حدث ويحدث لدى كثير من منتقدي هادي على خلفية تفسيراتهم لموقفه من معركة عمران قبل سقوط العاصمة بيد الحوثيين في عام 2014م، وهي المعتقدات النمطية التي ظلت تحاكم إليها الرجل في فهم وتفسير كافة مواقفه اللاحقة مهما كانت صائبه.

  قبل الحديث عن حقيقة موقف الرئيس هادي من معركة عمران، دعوني أكتب قليلا من الشواهد التي قالت لي أن هادي هو الرئيس الأكثر دهاءا، والأوفر حظا، والأكثر ثباتا على الخط الوطني.

طالما برزت ثوابت الرجل وملامح مشروع رئاسته في خطاباته المختلفة المسنودة بمواقفه العملية والتي يمكنني إجمالها في أربع: مخرجات الحوار الوطني، واليمن الاتحادي، وثورة فبراير، والثابت الرابع عدم تفريطه في حلفائه. لكل واحدة من تلك الثوابت خصوم محليون واقليميون ودوليون، هم في الحقيقة من يقفون وراء كافة العواصف التي أثيرت في وجه الرجل وأمام مشاريعه.

هادي الذي يتربع اليوم على كرسي رئاسته في عدن، ويشرف على تعزيز نفوذ أجهزة وزارة الداخلية ومؤسسات الدولة بما فيها الجيش في العاصمة المؤقتة، ويوجه عمليات تحرير الحديدة وصعدة، وانتصارات البيضاء، وتحركات نهم والجوف؛ هو في حقيقة الأمر يعلن من هناك انتصار معاركه الوطنية ضد المشاريع الخاصة التي قضى عليها بإصراره وهدوئه ونفسه الطويل.

يمكنني القول أن أشجع أربعة قرارات فردية اتخذها هادي أربعة قرارات أحدث كلا منها سياقا مختلفا للسياقات المرتبطة بمرحلتها ودوافعها وظروفها، وهي: قرار استقالته من الرئاسة، وقرار خروجه من صنعاء واستدعاء التحالف، وقرار تعيين نائب له بدلا عن بحاح، وقرار عودته وعودة الحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن.

فور توليه منصب الرئاسة خاض هادي معارك مشتركة في وقت متزامن مع كل من: مع الدولة العميقة لنظام الرئيس السابق صالح، ومع مشروع التقسيم الشطري الذي حملته عدة رموز وكيانات جنوبية، ومع الجماعة المتطرفة أنصار الشريعة، ومع خصوم ثورة فبراير بمختلف مشاربهم. فمن الذي انتصر في تلك المعارك؟ من ذهب منهم ومن بقي؟

بعد ذلك خاض هادي معركة كسر عظم مع الجماعة الحوثية، أرادوا استخدامه مطية لتمرير مشروع قاسم سليماني وحزب الله، وبينما كانوا يحاصرون منزله ويشهرون مع أسلحتهم سفهاتهم نحوه؛ واجههم بقرار من أشجع القرارات حين أعلن تقديم استقالته. لعله في تلك اللحظة خطط للنيل منهم، فمن الذي أمسك بزمام السلطة مدعوما بشرعية دولية ومن الذي أصبح متمردا يتلقى الضربات التي تهد مشروعه من جذوره التاريخية؟

أراد لاعبون إقليميون ودوليون إنهاء حقبته وسحب البساط من تحته ليعتليه نائبه بحاح الذي أجرى عدة تفاهمات مع أطراف طامعة في مصالحها على حساب مصالح اليمن؛ فاتخذ هادي قرارا شجاعا بتعيين حليفه الأبرز علي محسن نائبا له، وهو القرار الذي كان من شأنه لخبطة كافة التفاهمات والمبادرات والطبخات التي كانت تعد في مطابخ اقليمية ودولية؛ بل أصبحت تلك الأطراف هي ذاتها الأكثر حرصا على الإبقاء على صلاحيات الرئيس مدة أطول والحيلولة دون انتقالها لنائب الرئيس.

بالعودة إلى موقفه من معركة عمران فقد اتضح لدى كل ذي عقل بأن هادي لم يكن متآمرا؛ وفي ذات الوقت لم يكن قادرا على مواجهة مشروع إقليمي وخطة دولية تنفذها أجندات محلية قبلية وعسكرية وأمنية هي أكبر من اليمن ومن هادي، ذات المشروع ونفس الخطة هي التي دعت حزب الإصلاح إلى سحب متطوعيه المقاتلين إسنادا للدولة استجابة لدعوة رئيس الجمهورية، وهو الموقف الذي تم احتسابه للاصلاح موقفا حكيما أفسد اللعبة الدولية وأعاد تموضع الأطراف الاقليمية نفسها في خارطة مواجهة جديدة ضد أعداء الدولة اليمنية ونظامها الجمهوري والاستقرار الإقليمي والدولي. وإذا كانت الحكمة لا تتجزأ فإن موقف هادي من معركة عمران لا يخرج عن دائرة الحكمة ذاتها.

لا يستطيع أحد أن يسجل على هادي خيانة وطنية أو تفريطا في شأن البلد أو تهاونا مع خصومه الداخليين أو الخارجيين، ومن يستطع أن يثبت إحدى تلك فليقنعنا بالوقائع والمنطق لا بالتكهنات والعواطف.

لقد قدم هادي لليمن ما لم يقدمه رئيس قبله، فالمشروع الإمامي الكهنوتي الممتدة جذوره التاريخية لألف عام خلت؛ يجري اليوم اجتثاثه من جذوره بعد أن تم وضعه في مواجهة استراتيجية مباشرة مع أعداء الفكرة والمشروع لا أعداء الأشخاص والمظاهر.
ومشروع التقزيم والتقسيم الشطري يجري دفنه للأبد بعد أن خابت واحترقت كافة وجوهه ولافتاته .

يمتلك هادي عددا من نقاط القوة التي من خلالها تمكن من تحقيق مشروعه الوطني منها ما يتعلق بشخصيته الفطرية كالصبر والإصرار والهدوء، ومنها ما يتعلق بقوة حلفائه وعلى رأسهم حزب الإصلاح وبعض الشخصيات الوطنية كالجنرال محسن وبعض الرموز الوطنية في جنوب اليمن، ومنها ما يتعلق بالدعم الإقليمي والدولي الذي حظي به في المراحل المختلفة وفق موقف دولي موحد غير متباين. وإذا استطاع هادي أن يحافظ على نقاط قوته هذه فهي ضمانة وصول مشروعه الوطني إلى غاياته.

نحن ندلف يا سادة مع الرئيس هادي نحو يمن اتحادي مستقر، ودولة مدنية عادلة؛ لا كهنوت فيها ولا استبداد ولا تشطير، فقليلا من الإنصاف وكثيرا من العقل يرحمكم الله.




المزيد من : مقالات