كلمة الرئيس (هادي) بمناسبة الئكرى ال 55 لثورة 14 أكتوبر المجيدة | زمام: ايرادات مارب ونفط شبوه ستحول الى البنك المركزي عدن | اصابة القيادي نبيل المشوشي في هجوم للحوثيين بالدريهمي | المحافظ البحسني يصدر قرارا بتشكيل مجلس إدارة لمؤسسة دار باكثير بن غانم مستشارا له |
اعلام
مقال السطر

فضفضة فنية ..
15/09/2018 20:17:48

حنان ناصر

في فترة مراهقتي كانت ذائقتي الفنية المحلية  تثير استغراب كل منهم حولي .. فسمعت  اغاني الفنان الجميل محمد سعد عبدالله  اعز الناس .. انا اقدر انساك .. ووالخ .. لم اكن ابرر سر هذه الذائقه الغريبه على فتاة مراهقه ذلك الوقت بل دعمت استغرابهم بالسعادة شفتها في قربك انت للجميل محمد عبده  زيدي .. وبنهكة حقول البن للموسيقار احمد قاسم .. وكانت ماعلينا ياحبيبي ماعلينا  للعملاق ابوبكر سالم بالفقيه اجابة للسائل عن سر الارتباط بفن لزمن غير زمني ..
انا فخورة بإني ربيت على سماع اصواتهم وزملائهم امثال المرشدي .. عطروش .. العزاني .. كرامة مرسال ..  ايوب طارب .. الاخفش .. وغيرهم من الكبار جدا  ..

عربيا كنت اسمع  ميادة الحناوي.. عزيزة جلال .. عبدالحليم واااه من عبدالحليم .. ام كلثوم .. عبدالوهاب .. فيروز .. نجاة الصغيرة .. ملحم بركات .. وردة ..  والكثير من عمالقة الفن العربي .
كان الميل للقديم وحب الجديد من الفن الذي يحمل صور وطرق جديدة .. مختلفة  نوعا ما  لذاك الراسخ في داخلي و بداية  انطلاق لروح الفضول في التفتيش عن مزيدا من الاختلاف والتنوع  .. فسمعت لجيل اخر غير ذاك الجيل الذي تربيت عليه منذ الصغر وحملته معي لفترة المراهقه امثال  كاظم الساهر  .. عبدالله الرويشد .. نبيل شعيل .. انغام ..  فضل شاكر .. نجوى كرم .. نوال الزغبي ووائل كفوري .. عمرو دياب ووو الخ .. كانت الاضافات رائعة وكان عطشي للمزيد يرتفع .. قد لاتسعفني لحظة كتابة هذه الفضفضه ذكر كل الاسماء لكن حبي للموسيقى ومتعة الاستماع  للاغاني اصبح بالنسبة لي غذاء روحي أنعم به تسافر بي الصور الجمالية في كلماته لأبعد بقاع الارض وأعلى ارتفاع في السماء .. ولهذا فأنا في حضرت الموسيقى اشعر بالصفاء والتركيز الذهني، فأتشبع ولا اتشبع منها ابدا .


المزيد من : مقال السطر