كلمة الرئيس (هادي) بمناسبة الئكرى ال 55 لثورة 14 أكتوبر المجيدة | زمام: ايرادات مارب ونفط شبوه ستحول الى البنك المركزي عدن | اصابة القيادي نبيل المشوشي في هجوم للحوثيين بالدريهمي | المحافظ البحسني يصدر قرارا بتشكيل مجلس إدارة لمؤسسة دار باكثير بن غانم مستشارا له |
اعلام
مقال السطر

صوت المكلا المخملي
19/09/2018 13:22:39

فؤاد باضاوي

صوت إرتبط بأذن المستمع في ساحل حضرموت لسنوات تمتد الى ثمانينيات القرن الماضي ِ. صوت يخالط هدير بحر العرب ونسمات هواه العليل .. صوت تردد صداه جبال المكلا وأزقتها ..يداعب همسات صباحها الدافئ وصخب أسواقها ومآذنها القديمة وضجيج عمالها البسطاء في المقاهي الصباحية مع رشفات الشاهي باللبن والباخمري والعصيد .. صوت يداعب خيال العشاق والمحبين منذ الصباح الباكر والظهيرة ..

كلام له معنى  حكاية ورواية تلامس هموم وتطلعات الانسان الحضرمي ينسج خيوطها الأذاعي الرائع " محمد علي عمرة "ويشاركها التقديم المذيع المسرحي كمال سالم وتبقى أم محمد فاكهة البرنامج والتغريدة الجميلة خلال دقائقة القليلة التي تسبق الساعة الثانية من ظهيرة كل يوم ..
برامج عديدة وفقرات إذاعية إرتبطت بأسمها والاداء المكلاوي والصوت المخملي واللكنة المكلاوية الفريدة التي لاتجدها الا في نبرات صوتها الدافئ ..

سيسجل التاريخ إن إمراة مكلاوية تربعت على عرش اذاعة المكلا وقادتها في احلك الضروف ونجحت نجاحا كبيرا ..  وهي المرأة الوحيدة التي تشرفت بإدارتها خلال تاريخا الطويل وستظلين علما من اعلام الاذاعة يتحدث عنها الأجيال بعد عمر طويل إن شاء الله ..

أفراح محمد جمعة خان سليلة أسرة فنية رائدة نشآت على صوت وابداعات والدها الملهم المبدع الفنان " محمد جمعة خان "فلم تمتهن الغناء بل إحترفت فن التقديم والاعداد الاذاعي والتمثيلي وأجادت وتألقت في محيطها المكلاوي وخارجه وإرتبط صوتها بالمدينة العاشقة المكلا وأهلها الطيبين البسطاء إرتبطت بمكرفون الإذاعة وتعلمت وتتلمذت وصقلت مواهبها بجدها وإجتهادها وإصرارها على النجاح فكان لها ماارادت ..
جاءت أصوات وذهبت وبقيت هي شامخة صامدة راسخة رسوخ جبال المكلا وعنفوان بحرها وتدرجت من مديرة للبرامج الى مديرا عاما للاذاعة في زمن قياسي لايقاس بتألقها وابداعها وحبها للميكرفون رفيق رحلة الابداع الطويلة وصديقها الدائم وحبها الكبير ..

صوت بملامح خاصة وتعابير صادقة. يرسم السعادة على القلوب وينثر عبير المحبة . يطوف أجواء المكلا وأزقتها وبيوتها .. يدخل القلوب بلاإستئذان .. يحمل في طياته الوئام والسلام والإنتماء يخاطب الصغار والكبار بلمسات وهمسات ونبرات مكلاوية شفافة جميلة ..

تبوأت منصب المدير العام لاذاعة المكلا بعد رحلة المعاناة والألق وتسلمت إذاعة متهالكة بعد نهب وتكسير محتويات الإذاعة من قبل تنظيم القاعدة عند إحتلاله للمدينة وبخاصة مكتبتها الثرية وصارعت وناضلت لتعيد لاذاعة المكلا مكانتها بدعم وإسناد المحافظ السابق "اللواء أحمد بن بريك" وبدعم وإسناد إماراتي وبحب وإصرار مجتمعي من العشاق لصوت الأثير المكلاوي . لتعود الاذاعة الأم الى محاكاة ومناجاة محبيها من جديد بثوب قشيب وحب وعشق مثير ..

وتصر أفراح على نشر الأفراح في قلوب الموظفين وتستخرج لهم أراضي بعد طول انتظار ويتحقق الانتصار على يد المرأة الوحيدة التي تبوأت منصب المدير العام خلال مسيرة. 51 عاما. وتواصل الاذاعة أثيرها وارتباطها بالناس وترد بنت المكلا وصوتها الرائع على المشككين ولسان حالها يردد رائعة فنان المكلا الشاب " محمد        الناخبي"
سلام لك يالمكلا .. ياعز رأسي ومشخصي الغالي .
عنك ابد ماتخلى حتى ولو جرتي على أو ضاق بي حالي ..

المزيد من : مقالات